اينون دان قهاتي

رئيس ومؤسس البيت

هو من مواليد إسرائيل ، ويتنمي لعائلة يهودية من أصول يمنية-أشكنازية.

جدهُ يمني موسى كاهاتي ، الذي قامَ بقطع مسافةً طويلةً من شبه الجزيرةِ العربية إلى القُدسِ على ظهر الحمير ، وقد كانَ رئيساً للجالية اليمنية في القدس وأحد المُدافعين عن أرض إسرائيل في فترة الإنتداب البريطاني ، قبل قيام دولة إسرائيل. جدهُ الأشكنازي ، تسفي دانتسيغر، قام بالتخلي عن أسلوب الحياة المتدين  والهجرة إلى إسرائيل قبل الحرب العالمية الثانية ، وكان قد نجا من المصير الذي حصلَ مع معظم أفراد عائلتهِ الذين قد تمَ إبادتهم في المحرقة مع 6000000 من اليهود الأوروبيون.

أينون قام بالخدمة في الجيش الإسرائيلي وكان يتولى مناصب تدريبية في بيتار زيكيم ، وهو حاصل على درجة البكالوريوس في الحكومة ، والدبلوماسية والإستراتيجية وتخصص في دراسات الشرق الأوسط في مركز متعدد التخصصات في هرتسليا.

قام بتأسيس مُنظمة البيت في عام 2014 ، دون أن يتلقى اي دعم وتبرعات من الحكومات والمنظمات الأجنبية وأنما قامَ بتأسيس البيت بشكل مستقل وبإستثماره الشخصي. منذ البدء في أعماله ، قام بالمبادرة ونفذّ مئات اللقاءات والأنشطة والمؤتمرات السياسية لتغيير الخطاب بين اليهود والعرب والتي ضمت حتى الآن الآف من المشاركين .

أينون يرى بأن إعلان الإستقلال ، في التوراة ، وحسب رؤية أنبياء إسرائيل هي من الأساسيات الرئيسية للقيام بتطبيق مسار عادل ومنصف للسلام بين الشعب الإسرائيلي ودولة إسرائيل وبين الفلسطينيين في هذه الأرض والشعوب العربية في الشرق الأوسط.

لماذا وكيف أقمتُ هذه المُنظمة” البيت”؟

“حتى جيل 34 من عمري لم أكن أُؤمن بالسلام وأيضاً لم أقم  بالتخطيط لإنشاء منظمة للسلام. وعلاوة على ذلك يمكنني القول بأن منظمات السلام التي عملت في هذه البلاد أبعدتني عن السلام. منظمة البيت قمتُ بتأسيسها في نهاية عام 2014 ، في الفترة التي تلت إختطاف وقتل جلعاد شعار ونفتالي فرنكل ، إيال يفراح ، ومحمد أبو خضير ، وعملية “إيتان” والهجمات في القدس التي حدثت بعد ذلك. أشعلت محاولة إغتيال يهودا غليك غي قلبي قضية الحرم القدسي ، مما دفعني للقيام في كتابة منشور على الفيس بوك حول كيفية جعل الحرم القدسي ان يكون مفتاح للسلام ، الذي أتبعهُ ذلك هو قيامي للمرة الأولى باللقاء في شخص فلسطيني ، جون إلياس دعيبس وهو من رام الله. بفضل هذا اللقاء والصداقة المميزة والخاصة التي نشأت بيننا ، بدأتُ اللقاءات مع الفلسطينيين وفهم قصة الطرف الثاني دون خطابات أو مرشحاتٍ  سياسية أو إعلامية ، وأن ألتقى الصورة من أرض الواقع من الميدان نفسهُ ، على مستوى نظري ، وأن أرى الصورة الكبيرة للهوية الفلسطينية وأيضاً القيام على واحترامها. لقد دفعني هذا اللقاء الذي تم دون أي وسيط بيني وبين المجتمع الفلسطيني ، في القرى ، المدن ، ومخيمات اللاجئين ، لرؤية أيضاً والتعرف واحترام المجتمع اليهودي في الضفة الغربية وفهم ما معنى أن تكون يهودي .

كان هدفي من تأسيس “البيت” إنشاء حركة سلام محلية تعمل عكس معظم منظمات السلام القائمة وإعطاء المساحة والمنبر لليهود والفلسطينيين الذين يُؤمنون في الأرض كاملةً وللهوية التي قدموا منها ، وهذا جميعهُ من أجل أن يقوموا بالتأثير على النقاش العام وإحضار رؤية سياسية جديدة التي ستقوم على مبدأ الإحترام ، والسلام والوحدة بين اليهود والفلسطينيين ، ستكون الوجهة في نهاية الطريق هو الحرم القدسي الشريف.

حيث يكمن جوهر المشكلة أيضًا في مكان قلب الحل.

سيكون الحرم القدسي الشريف هو المكان الذي سيوحدنا. نظرًا لأن الإجابة على السؤال “متى ستحدث الأشياء” هي حصرية لله ، لا يُمكنني القول والتأكيد بشكلٍ مُحتم إن كان هذا الشيء سيحدث بشكلٍ فعلي في الفترة التي أنا فيها على قيد الحياة ، لكنني أتصرف وأعمل على أساس بأن هذا سيحدث في وقتٍ ما في المستقبل – وبتأكيدٍ مُطلق.”

Inon Dan Kehati