جون الياس دعيبس

مُؤسس مُشارك في مُنظمة البيت

ولد جون عام 1979 في هيوستن ، تكساس ، وهو من سلالة لعائلة فلسطينية يمنية مسيحية. ينتمي إلى قبيلة الشراقة ، وهي إحدى القبائل السبع الأصلية التي أسست مدينة رام اللَّه خلال الحُكم العثماني لفلسطين في القرن الخامس عشر.

في عام 1994 عندما كان في الرابعة عشر من عُمرهِ ، أنتقل إلى فلسطين مع عائلتهِ ، بعد عام من التوقيع على إتفاقيات أوسلو. وخلال الصدمة الثقافية للإنتقال من الشرق إلى الغرب ، هو قد شهد للعديد من الإشياء التي أحتقرها ، وخاصةً للكراهية التي أحدثها وأنتجها الصراع القائم حتى يومنا هذا. في نفس العام ، كانَ قد أُلتقى مع مجموعة من الفلسطينيين والإسرائيليين الذين أدعوا أنهم يريدون الكفاح بشكل سلبي من أجل التغيير ، تحت المظلة التابعة لمُنظمة السلام العالمية ” السلام الآن “. في التالي ، دعتهُ حركة ” السلام الآن ” إلى مُظاهرة غير عنيفة تعرض فيها للضرب والإعتقال من قبل جنود جيش الدفاع الإسرائيلي ، وكل ما فعلته المُنظمة بالأموال الغير محدودة كان تصويره وتمني له النجاح. على الرغم من أنه قد فقد الأمل في كل ما يتعلق في صناعة السلام المؤسسة ، إلا أنه أستمر في التواصل والإتصال مع الإسرائليين وحافظ على ذلك.

في عام 2000 , أصبح جون صحفياً في فترة التي شن فيها الجيس الإسرائيلي الغارات على الضفة الغربية وقام جون في تغطية جميع أنواع المآسي التي حدثت في الجانبيين ، حتى عام 2001 تعرض لهجوم من قبل الجيش الإسرائيلي في مكان لم يكن من المفترض أن يصل إليه ، بالقرب من أريحا ، وقد ألقوا في سيارتهِ قنبلة من نوع معين من الغاز ، والشيء التالي الذي يتذكره هو أنه تم إيقاظه في سيارة الإسعاف العسكرية مع نجمة داوود الحمرا. بدأ يشعر في أحاسيس غريبة بعد 2-3 أيام  من أستنشاق الغاز ، وحتى يومنا هذا هو على كرسي مُتحرك مع أصابة بإضطراب عصبي غير قابل للعلاج ولكن يمكن التحكم فيه.

كيف ولماذا كُنتُ شريكاً في بناء منظمة البيت؟

“في عام 2014 أثناء تصفحي لموقع الفيسبوك ، فحصتُ مجموعات مناقشة لأمور سياسية مختلفة تتعامل مع الصراع وكنتُ قد لاحظتُ منشورات مثيرة للإهتمام من غير كراهية في إحدى المجموعات ، لذلك قررت الإتصال بهذا الرجل الإسرائيلي العشوائي ، أينون دان كهاتي ، وسرعان ما وجدتُ بأن أفكارنا متشابهةً جداً. أصبحت الساعات أياماً وأصبحت أسابيع ، وفي النهاية قررنا إنشاء مُنظمة لا تخضع لسيطرة العوامل الخارجية أو التبرعات من الغرب أو تتأثر بها. أطلقنا عليه أسم ” البيت ” للإشارة إلى أن أولئك الذين يعيشون في البلد ، في بيتنا ، سيكون هناك من  سيؤثر  على هذه المنظمة بإعتبارها الصوت الجامعي لأهل البيت ولشعبِ هذهِ الأرض”.

ג׳ון אליאס דעיבס