ناصر كينجو

ناشطٌ من أجل السلام ومن أجل حقوق الفلسطينيون في الشتات

ولد عام 1984 في أوبسالا ، السويد ، وهو ينتمي لفلسطينيو الشتات في خارج فلسطين. أصل  جدهُ وجدتهُ من طبريا وصفد ووالداهُ ولدا ونشأوا وترعرعوا في الحي اليهودي القديم في دمشق قبل أن قاموا بالمجيء إلى السويد في شبابهم. هو ناشطٌ للسلام خاصةً في شبكات التواصل الإجتماعي ، ويخطط لقناته الخاصة على YouTube اليوتيوب وقريباً سيعمل على كتابة كتابهِ الأول. ناصر تدرب وأكتسب المهارات ليصبح معلم للشباب وعمل معهم  لأكثر من 15 عاماً من خلال مُنظماتٍ مُختلفة ، وخاصةً في جمعية الشبان المسيحية السويدية (يمكا).

عاشَ ناصر طوال حياته في منطقة مُعرضة للخطر وخاصةً في السويد ، حيث تسود هناك الجريمة بشكلٍ يومي. ناصر نشأ وترعرع مع ثقافاتٍ ولُغاتٍ مُختلفة. وقد ساهم ذلك في ألهامه ومنحه القدرة على أن يُبقي قلبه وعقله مُنفتحين طوال حياته.

لماذا أنا جُزءٌ من مُنظمة البيت؟

“في المُجتمع الفلسطيني الذي أتيتُ منه ، مُعظم الناس كانوا دائماً  ينتمون إلى المُسالم والمُنفتح على اللاجئين. كما ذكر سابقاً ، كما أن العيش بين الثقافات المُختلفة قد أتاح لي الفرصة للتعرف على الثقافة اليهودية ، والتاريخ اليهودي وحتى اللغة العبرية. بالضبط مثلما جلست مع تشيليين وأكلتُ الفطائر وتحدثت معهم باللغة الإسبانية ، لقد فعلت ذلك مع أصدقائي اليهود ، الأمر الذي أدى إلى الكثير من المعرفة والحب الذي أطمح وأسعى لمشاركته مع الآخرين كل يوم.

لفترةٍ طويلة كُنت أبحث عن الشيء الذي يُمكنه أن يجمع ويوصل بيننا كفلسطينين وأسرائليين ، عرب ويهود ، مكانٌ الذي يمكننا من خلاله إحداث فرق معاً. منذ أن تواصلت مع مُنظمة “البيت” وحتى يومنا هذا ، أنا أشعر بأن هذا هوالجسر المثالي بيننا. من تنظيف الشوارع من النفايات حتى تنظيف الكراهية على الإنترنت ، سيأتي يوم وسنكون جميعاً قادرين على الصلاة معاً في الحرم القدسي الشريف ، إن شاء اللّه.

لا يُمكننا تحقيق العدالة من خلال المزيد من المظالم والقهر ولا يمكننا إنشاء عدالة جديدة مع أستمرار كل هذا الظلم – شيء واحد لا ينفي الآخر. حان الوقت لتقييم وضع الحقوق للجميع.

يكفي الآن ، خلص!”

נאסר קינגו